ميسي و برشلونة: العاطفة ليست قدرا محتوما ! - Elbotola ‎365‎البطولة 365 - ‏ } --> -->

ميسي و برشلونة: العاطفة ليست قدرا محتوما !


منشئ الصورة: David Ramos‏ صاحب حقوق الطبع والنشر: Getty Images

يخيل لي شكل مدينة برشلونة الان وحديث أهلها وحركتها وطريقة تفكيرها ونوبات أحاسيسها التي تجتاح قلوبهم الان بعد رحيل ميسي فقد تعلقوا به كلاعب في العشر سنوات الاولى وما لبثوا الا ان تعلقوا به كشخص وانسان أيضا في العشر الاخرى فكيف يمكنهم ان يبدؤوا الموسم بدونه ومن سيحمل الرقم عشرة من بعده واين من كانوا يهتفون بإسمه وكأنهم يشجعون ميسي وليس برشلونة ومن يقول أن النادي الكتالوني سيستمر به او بدونه فهذا صحيح نسبيا ولكن ما إن أمعنا النظر في تلك الجملة سنفهم ان برشلونة ستتوقف لبضعة مواسم بدون ميسي الى ان يتم اصلاح مركز القيادة وصناعة القرار بالنادي ووضع مخطط استراتيجي ينهي مشاكل الرواتب والمتاعب المالية التي تواجهه الان .
 
 
بقاء ميسي او رحيله ما كان سيفيد النادي بشيء سوى كون ميسي كمخدر ومهدئ للجماهير المتعلقة به وصار الساحر الارجنتيني هو المادة التي تتهافت عليها الجماهير كإدمان لا يمكن الاقلاع عنه وذلك ما سبب لهم جهلا او تغاضيا عن حالة النادي المادية وهذا ما كشفت عنه حسابات برشلونة أن الفريق عانى تراجعا كبيرا في مداخيله بسبب تداعيات جائحة كورونا وغياب الجماهير عن الملاعب وتراجع المبيعات، وفقد النادي الكتالوني ما يقرب من 550 مليون يورو من المداخيل بين مارس 2020 ويونيو 2021 . 
 
 

 

 
ويمثل هذا الرقم معضلة جسيمة؛ حيث في الدوري الإسباني هناك لوائح تختلف عما هو متداول في الدوريات الأخرى، حيث تفرض اللوائح ألا تتجاوز رواتب النادي 70٪ من دخله. وبناء على ذلك، سيكون نادي برشلونة مطالبا بتقليص كتلة رواتبه من 347 مليون يورو إلى 160 مليون يورو. 
 
 
 
وبناء على هذه الارقام كان على الجماهير ان تبكي وتنوح وثثور على إدارتها بدل التمسك بتلابيب ميسي ولو تعلق الامر بميسي نفسه حيث علينا تقبل الصدمات وتهييء انفسنا لمثل هكذا أحذاث وان لم يرحل ميسي هذا الموسم سيأتي يوم ويرحل وحتى ان اعتزل ومات بالنادي فكرة القدم لا تنتظر احدا ولا تحترم احدا ولا تشفع لاي كان بتاريخيه اونجومه او اي كان فلا تعترف في عالمها الا من يستطيع التوفيق بين الذكاء والقوة والمال غير ذلك فكرة القدم لن تهتم ان خرجت برشلونة من دوري المجموعات ولن تقف باكية عليها وحتى ان كان الامر يتعلق بميسي.
 
 
وعلى جماهير برشلونة استشعار الخطى وإدراك ما هو أسوأ من أزمة ميسي، وذلك بعدم قدرة الفريق الكتالوني على تسجيل لاعبيه الجدد إيريك غارسيا وسيرخيو أغويرو ومافيس ديباي، ما لم ينجح في التوصل لاتفاق مع كل اللاعبين من أجل خفض الرواتب، أو بيع مزيد من اللاعبين وخاصة من أصحاب الرواتب المرتفعة مثل كوتينيو وبيانيتش وأومتيتي.
 
 
وداعا ميسي ... برشلونة ستستمر بدونك .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.